منتديات الصحه والمال

مكملات غذائية طبيعية /صلاح العسيلي 00966530378003


    التسويق الشبكي MLM

    شاطر

    صلاح العسيلي
    المشرف
    المشرف

    عدد المساهمات : 300
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    التسويق الشبكي MLM

    مُساهمة  صلاح العسيلي في الجمعة يوليو 23, 2010 6:18 am

    التسويق الشبكي

    Multi-Level Marketing (MLM)


    ستة متطلبات رئيسية لتحقيق الاستقلال المادي

    1. انخرط بنفسك في العمل
    2. قم ببيع سلعة للناس هم بحاجة لها
    3. قم بكفالة المنتج الذي تبيعه
    4. قدم خدمات أفضل من منافسيك
    5. قم بمكافأة من يقوم بعمله بجد
    6. احصل على نجاحك من خلال بناء نجاح الاخرين

    التسويق الشبكي

    إن التسويق الشبكي كما يتوقع له الخبراء يظهر علامات مؤكدة على أنه يتقدم بثبات. حيث أن عدد الناس الذين كانوا يرفضون موضوع التسويق الشبكي والآن ينخرطون به لازال بازدياد، كما أن العديد من الشركات التي كانت تتبع الأساليب التقليدية هي الآن تتبنى هذا الأسلوب.
    ما هو التسويق الشبكي؟ ما يطلق عليه اليوم بالتسويق الشبكي كان موجوداً منذ الخمسينات. فالتسويق الشبكي معروف أصلا باسم التسويق متعدد المستويات Multi-Level Marketing (MLM) وهو أكثر المفاهيم التي يساء فهمها بالوقت الحالي.

    في التسويق الشبكي تسوق الشركات المنتج من خلال مجموعة موزعين مستقلين الذين يقومون بشراء المنتج ويسوقونه ويدعموا أناس آخرين للقيام بالمثل. وكمكافأة عن جهودك تستطيع أن تأخذ عمولات عن جهدك وجهد المشاركين الآخرين في فريق عن عدة مستويات
    غالباً ما يتم اللبس بينه وبين النظام الهرمي. وهو نظام يعتبر غير قانوني ولا يعتمد على تسويق أي سلعة في السوق. التسويق الشبكي يسمح للناس العاديين للحصول على دخل غير عادي. من الحقائق المعروفة أن العديد من الناس يحصلون على بعض مئات الدولارات شهرياً وفي بعض الأحيان عشرات الآلاف شهرياً أو حتى مئات الآلاف شهرياً.

    إن أجمل ما في هذا العمل هو أن الفرص متكافئة ولا يوجد مكان للظلم. أي احد عمره فوق 18 عاماً يستطيع أن ينخرط في هذا العمل وينجح. لا يوجد أي عائق أمامك ليوقفك من لون أو عرق أو جنس أو عمر أو وظيفة أو خلفية ثقافية. كل ما عليك فعله هو أن يكون ذهنك متفتح واتباع الخطوات البسيطة التي تدلك عليها شركتك. لديك فرص غير محدودة لجني المال. لا يوجد سقف أعلى للأرباح. السهولة والمتعه والمال هم ثلاث كلمات يمكن ربطها بأقوى طرق التسويق لتسويق المنتجات في التسعينات والفترة التي تليها. كما يمكنك توقع أمران وهما تنمية الذات والحرية المادية.


    لماذا أنا مرتبك هكذا حول هذا الموضوع

    أولاً، اسأل نفسك ما هو الفريق بين التسويق الشيكي والتسويق متعدد المستويات. الإجابة هي لا يوجد أي فرق ! فهما عبارة عن نفس الشيء. فمنذ أن بدأ نظام التسويق متعدد المستويات MLM وقد بدأ لسنوات عديدة كعمل بدوام جزئي. وبحلول متوسط الثمانينات كان العديد من الناس يحصلون على دخل جيد وبدؤا بالعمل به بدوام كامل. لقد أصبح بعدها هدفاً. وبعد تخفيض أحجام الشركات والعمالة وعدم وجود الأمان الوظيفي كما كان بدأ العديد من الناس بالنظر إلى هذا العمل على أنه بصيص أمل جديد كوسيلة غير مكلفة لبدء مشروع خاص. وبهذا الوقت أصبح لمصطلح "التسويق متعدد المستويات" "Multi-Level marketing" سمعة رائجة. ويمكننا إضافة أنه يستحق المحاولة. لكن أي كما هو الحال في أي مجال تجاري جديد يحدث أن يظهر فيه بعض من يسيء استخدامه لذلك فإن البعض يعتقد بأنه نظام هرمي وهذا بالطبع مفهوم خاطئ.

    في التسويق الشبكي أنت لست بائع متجول، لذلك فلنستثني هذا المفهوم. فأنت تعمل في عمل خاص بك (كوكيل خاص) لكنك لست بمفردك. ستكون لديك تكاليف قليلة للبدأ في هذا العمل ولديك المقدرة لبناء فريقك الخاص بك. جميعكم تعملون على توزيع منتج معين ومن ثم تتولى قيادة مؤسستك الصغيرة التي قمت بإنشائها.

    تذكر ، إن عملك عبارة عن جهد فريق كامل (فأنت بعمل خاص بك ، لكن لست لوحدك) وسر الحصول على عائد جيد هو في قيادة هذا الفريق. فهو تماما كامتلاك سلسلة من المحلات أو امتلاك شركة توزيع كبرى. في العمل التقليدي (ولنأخذ مثال شركة التوزيع) كمدير المبيعات تقوم بتعيين موظفين جدد وتعيين المهام والمسؤوليات. وإذا أنهيت مهام أحد أو قامم أحدهم بالاستقالة فإنك تستبدلهم بموظف جديد. وإذا كان في المؤسسة 100 موظف فأنت على الأغلب ستعين مدير لكل 5 موظفين. إن بنية العمل التقليدي قريبة جداً من التسويق الشبكي، إلا أنك في العمل التقليدي لا تقوم بجني العمولات من وراء ذلك.

    كم مرة قمت بتوصية صديق لعمل ما في شركتك واستلمت عمولة عن ذلك؟ لكن احد ما فوقك في السلم الإداري قام باستلامها ! لذلك فإن نقطة القوة في التسويق الشبكي تكمن في خلق من يقوم بالمثل ومضاعفته.

    أنت تبني مؤسستك بالنمو الأفقى و العامودى .إبدأ بإختيار أفضل أصدقائك و معارفك لتكوين مستواك الأفقى الأول محققاً 5 مبيعات على الأقل.علمهم ليقوموا بتحقيق 5 مبيعات على الأقل و يقوموا بتدريبهم و تعليمهم بالمثل.إذاً فكل فرد يعمل مع 5 أفراد تماماً كما هو الحال فى العمل التقليدى. إلا أنه الآن أي أحد يملك الرغبة والقدرة على تعلم المفاهيم البسيطة يستطيع أن يحصل على مبالغ كبيرة من خلال عرض منتجات رائعة كل يوم وتدريب الآخرين على القيام بالمثل! ومع الوقت ستزيد قوة مبيعاتك من خلال فريق جيد التدريب دون أي حاجة لأعمال محاسبية أو ورقية أو استخدام الكمبيوترات أو مصاريف وفواتير. فأنت وكيل مستقل وكل التفاصيل الأخرى تعتني بها الشركة الأم. وما أن تقوم بتدريب اثنين جيداً عليك أن تقوم بنفس العملية مرة أخرى، لتحصل على استمرارية، لكنك الآن تخلق مثيل لك وتتسع في عملك وتنمو بالعمق المطلوب وتقوم بتوفير البديل في حال توقف الاستمرارية.

    لكي تنجح عليك ان تتعلم كيفية "أن تصنع قادة مثلك"

    لنفترض أنك مزارعاً تقوم بزرع بذور الدرة وأشجار الصنوبر، فإن التسويق الشبكي هو مثل أشجار الصنوبر. بحاجة إلى جذور متينة وقوية. لذلك فيجب أن تنمو بعمق ثلاث مستويات للأسفل على الأقل للحصول على عملية خلق مثيل ناجحة. إن رعاية شخص واحد وتدريبه ليست بكافية. وكشجرة الصنوبر فإنه عليك تطوير جذر رئيسي واحد على الأقل (بحيث ينمو عميقاً بالأرض ليصل إلى منبع المياه في حال حدوث قلة في المياه) وينمو بعمق عدة مستويات في الأرض
    يسألني الناس دائماً عن طبيعة عملي التي أكسب عيشي منها ، ويكون جوابي دائماً هو "أنا أتحدث إلى الناس، وكلما تحدثات أكثر كلما تطور عملي أكثر" .

    لقد استغرقت شركة ibm للحصول على بليون دولار أمريكي شهرياً 40 عاماً . بعض شركات التسويق متعدد المستويات اللامعة يستغرقها هذا الأمر أقل من 7 سنوات!

    الحصول على التدريب ضرورى جداً للنجاح بالتسويق الشبكى

    إن تعيين المهام والجلوس دون عمل لن يثمر شيئاً. لا بد أن تتدرب أولاً. نحن نقوم بتقديم التدريب مع عملنا. هل تعتقد أن الطيار الذي تثق به ليقودك إلى مسافات كبيرة لم يحصل على التدريب اللازم أو المحامي أو الدكتور. فهذا العمل كأي عمل يحتاج إلى تدريب وممارسة.
    لدي صديق اعتاد أن يخبر ابنه البالغ من العمر 11 عاماً كل يوم " إذا أمضيت أول 16 عاماً من حياتك وأنت تتعلم بجد دون أن تتخاذل يمكنك أن تصبح ما تريد أن تكون عليه على مدى الأربعون عاماً القادمةز لكن إذا تخاذلت واستهترت في أول 16 عاماً فإنك ستقضي الأربعون عاماً القادمة تدفع الثمن ومدينا لمستقبلك بهذا التخاذل". فكر في عمرك الآن. ولتقضي بعض الوقت وأنت ملتزماً بجهدك لمجال جديد فمن الممكن أن يمكنك من تغيير باقي حياتك.
    "
    كن أنت ومشاعرك متحضراً في جميع الأوقات. كن مستعداً. وكأي هواية أنت تتقنها لا بد أنه فقد استغرقتك وقتاً لإتقانها والقيام بها كما تقوم الآن، أليس ذلك صحيحاً؟ لا بد أنه استغرقك وقتاً لجمع هذه المعلومات. وبالرغم من المتعة التي حصلت عليها لابد أنها كلفتك مالاً. إلا أن بعض الناس غير مستعدين لتكريس الوقت لتعلم أمر جديد أو لديهم الصبر لرؤية النتائج.

    ونحن لا نتحدث عن أمر طويل فكل ما يستغرقه الأمر هو خمس أو عشر أو خمسة عشر ساعة أسبوعياً--- هذا كل ما في الأمر. الاستمرارية – كل يوم و أسبوع وشهر. الالتزام تمام كما لو كان عملك. الناس تساعد الناس. معرفك يساعدك في تنمية قدرات شخصين آخرين ليقوموا بالمثل.

    الجامعة تكلفك مصاريف التدريب. وأنت تدفع التكاليف. هنا أنت تتعلم عمل جديد ويصبح لديك القدرة على الحصول على دخل إضافي فوراً والاستمتاع بالوقت ولقاء العديد من الأشخاص الجدد.

    إذا استطعت أن أدلك على الطريق التي ستقودك إلى مدرسة خيالية وتعليمك تقنيات جديدة وأن تطبيقها كما علمتك إياها يمكنه أن يساعدك للحصول على العديد من آللاف الدولارات في الشهر بعد عاماً من الآن هل ستكون مهتماً بذلك؟ سيكلفك ذلك استثمار بسيط لوقتك ومالك لكن ننتائجه ستكون عظيمة إذا طبقتها بشكل صحيح. بعد هذا كله ما الذي تفعله الآن؟
    لذلك ما أن تكون مهتماً بالموضوع يمكنك أن تخبر فريقك أنك وبصفتك المعرف الخاص بهم ستقوم بعقد التزام معهم بأنك ستعمل معهم حتى يقوموا برعاية أول شخصين لديهم إذا التزموا هم لك بالقيام بالمثل مع فريقهم والالتزام معهم ليقوموا برعاية أول شخصين لديهم.

    لذا ما يحصل غالباً عند تعيين شخص مناسب في وظيفة يتم تدريبه من قبل مديره لينطلق للقيام بعمل أفضل. ما الذي يحدث بعدها؟ لا يوجد متسع لأكثر من شخص لذلك شخص واحد سيحصل على العمولة. في التسويق الشبكي لا يوجد من يعمل لحسابك. وفي الواقع ما يحدث هو العكس فأنت تعمل لحساب فريقك. فأنت تساعد أفراد فريقك للحصول على أول شيك عمولة لهم حتى قبل أن تحصل أنت عليه. ويجب أن تجذب أكبر عدد ممكن من الأشخاص الأذكياء . فأنت تهدف إلى وتعلمهم القدرة على أن يصبحوا أفضل منك، وأن يصبحوا أكثر نجاحاً منك. فبالنهاية فأنت ستجني المنافع من مؤسساتهم الناجحة. وستستمتع بعملك لأنه يجذب أشخاص لطفاء يستمتعون ببذل أقصى جهودهم للنجاح.

    نقاط بسيطة تحتاجها للتخطيط وعرض ومحاولة وعرض والقيام بعملك:

    • كن ملتزما بعملك في التسويق الشبكي
    • استخدم منتجات الشركة
    • اعر ض المنتجات والفرصة على الآخرين
    • قم بإعادة النقاط السابقة من خلال تعليم الآخرين القيام بالمثل

    " ساعد الآخرين على القيام بما يريدون وبالتالي ستحصل أنت أيضاً على ما تريد"



    الدعاية الشفهية

    أنت تقوم بها دائماً. حان الوقت لتحصل على مقابل لها. هل سبق لك أن ذهبت إلى مطعم وأعجبت به وأخبرت أصدقائك عنه؟ وماذا عن آخر فلم شاهدته أو التنزيلات الموجودة في محل يقع في منطقتك؟ لا بد من أنك قد قمت بذلك أيضاً. هل سألت نفسك يوماً كم قامت بعض الأفلام الشهيرة بجني أربعون مليون دولار في نهاية أسبوع واحدة. هل سبق أن حصلت عمولة عن ذلك؟ حتى لو على الأقل كلمة "شكراً لك" ؟ أو حتى أي شيء مجاني؟ نحن أيضاً لازلنا ننتظر ذلك.

    إن فكرة التسويق الشبكي هو أن تدفع لك مقابل عملك. فأي شركة كبرى لديها منتجات رائعة يستخدمها الناس ويستمتعوا بها لدرجة أن يوصوا بها لأصدقائهم. وعادة ما تكون هذه المنتجات مميزة عن مثيلتها المتوفرة في السوق. باستخدام ما يسمى سوقك المقرب (وهو الناس الذين تعرفهم مسبقاً ومن المثبت أن كل شخص يعرف على الأقل 100 شخص) تبدأ بتوصية المنتج الذي أنت على ثقة تامة به وتستخدمه. بنفس الطريقة التي تقوم بها كل يوم بتزكية الأفلام والمطاعم تبدأ بتزكية المنتجات التي تستخدمها والشركة المزودة. لأنها منتجات وخدمات رائعة (لتجد القائمة بازدياد يومياً) فالعملية تعيد نفسها بأعضاء السوق الخاص بك عندما يسوقوا للآخرين.

    فقوة التسويق الشبكي تكمن في التكرار وخلق المثيل لك. فأنت تحصل على العمولة عن طريق نصح الناس لتجربة منتج معين أنت أصلا تستخدمه. في العمل التقليدي تصرف الشركات مبالغ كبيرة للحصول على نتائج عملها. لكن في التسويق الشبكي فليس هناك أي حاجة للدعاية والتكاليف الهائلة التي تصرف على الدعاية وبالتالي فهذه المبالغ تذهب لك.

    كيف يمكن تحقيق النجاح في التسويق الشبكي

    يجب أن تحدد ما الذي تريد تحقيقه بدقة. فهناك تعريفات كثيرة للحرية المادية. اسأل ثلاثين شخصاً عن ماذا تعني لهم كلمة الكثير من المال وستحصل على ثلاثين إجابة مختلفة. قد لا يكون ما أنت بحاجة إليه مادياً. فأنت تقيس نجاحك بما تريده. فما هو ما تريده؟ هل لديك خطة ما لتمشي عليها؟ ما هي أول خمس أشياء ستقوم بشرائها في حال توفرت لديك الفرصة والمبلغ الكافي لتحقيق ذلك؟ قم بتسجيلها. كم شهر يلزمك ضمن دخلك الحالي لتحقيق الخمس أشياء التي كتبتها؟ مرة أخرى هل لديك خطة موضوعة لتحقيق ذلك؟ هل أنت مهتم للتعرف على طريقة تساعدك في تحقيق هذه الأحلام؟ هل ستسمح للشخص الذي منحك هذه الإمكانية لمشاركتك خطته. فهو لديه خطة. فأنت بحاجة لخطة لتقودك وتدلك على طريقك. فكيف يمكنك أن تصوب نحو هدف وأنت لا تعرف أين هو أو ما هو؟ إذاً أنت بحاجة إلى هدف . ثلاثة بالمائة من سكان البلد قد التزموا بأهدافهم التي سجلوها. وهو يتحكمون ب97 بالمائة من اجمالي الثروات. فهم سجلوا أهدافهم ولم يكتفو بالتفكير بها أو الحلم بها . إذا أردت الحفاظ على نفس وضعك حتى السنة القادمة فلتستمر بما كنت تفعله في العام السابق . هل تريد أن يتغير الوضع؟ إذا من الأفضل أن تضع خطة للتغيير.

    ابدأ عملك في التسويق الشبكي من خلال وضع قائمة بالناس الذي تعرفهم. الجميع ولا تستثني أحد سواء أكانوا كبار السن أو الشباب أو الناس الذين تحبهم او الذين لا تحبهم. والناس الذين تحارمهم وأنت معجب بهم . الناس الناجحين والفائزين هم من يحبوا الناس الاخرين. وكل يوم قم بإضافة الأسماء لها. هذا هو سوقك المقرب. سجل الأسماء—فهذا أهم شئ. فهذا عمل تكراري . لا نريد سماع كلمة "انا لا اعرف احد" فهذا غير منطقي. فكل واحد يعرف على الاقل 100 شخص لكنه غير مدرك أنه يعرفهم.

    صنف هؤلاء الأشخاص حسب مصادقيتهم وعقليتهم التجارية وطموحهم والتزامهم. ومن هذه القائمة ستحصل على مرشحيك ليكونوا أول شخصين لديك. ومن خلال تعليمهم القيام بالمثل سيحصلوا هم على اول شخصين. وبالتالي ستحافظ على الاستمرارية. فهم سيكونوا زبائنك وموزعيك المستقبليين.

    إن كتابة قائمتك هو بمثابة البحث عن الذهب أو النفط. لا تسعى وراء أشخاص رغبةً في تغييرهم. ولا تطلب منهم أكثر مما يستطيعون عمله. عندها ستذهب جهودك سدى. لأنهم أصلا لم يكونهوا يريدون الاشتراك. إن وظيفتك هي عرض الفكرة والوقائع ومشاركتهم الفرصة بفرح وحماس والتوصية بالمنتجات التي تعرضها شركتك. أي أن تزرع البذور وتشاهدها تنمو وتعيد نفس النظام كل يوم. فأنت بمثابة حكواتي يدفع لك مقابل إخبار الحاكايات. وتعيد نفس القصة كل يوم . فالتكرار مهم جداً.

    سيهتم بذلك الفائزون فوراً وسيرغبوا بمعرفة المزيد. وسيبدؤن بطرح المزيد من الأسئلة. لا يجب أن تطرح الاجوبة قبل أن يسألوك هم. بهذه الطريقة سينمو عملك أسرع. تذكر هذا العمل لن يناسب الجميع. لكن رجاءً لا تستبق الأحكام. فمن الممكن أن تجد أشخاص ناجحين جدا في اجتماعات الاشخاص المتميزين في الشركة لم تقم انت بدعوتهم وقام بذلك شخص آخر لم يستبق الحكم عليهم. إن وظيفتك هي إخبار الجميع. ووظيفتهم هم تحديد ما إذا كانت تناسبهم أم لا. لا تحبط. فمن كل 100 شخص هنالك 50 شخص يعجبهم ما لديك . وأنت تعرف من هم. هؤلاء الذين يشكون من حياتهم ولكنهم لا يفعلون شيئ لتغييرها. فهم غير مستعدين للتغيير ويمكنك أن تخمن كمية أرصدة حسابهم في البنوك. هي فكرت يوماً لماذا ينجح البعض ولماذا يخفق الاخرين؟ لا يمكنك أن تعلم البطة أن تصطاد فأراً لكن القطط يقومون بذلك بشكل طبيعي. أنت تريد القطط. تريد الأشخاص الذين يستطيعون.
    " هناك نوعان من الناس في العالم، هنالك نوع يعرف بأنه يستطيع النجاح ونوع آخر يعتقد أنه لا يستطيع. وكلاهما على حق" هنري فورد

    يتيح هذا النوع من العمل التسويقي الفرصة للناس العاديين للحصول على دخل غير عادي. والمقدرة للناس العاديين بتحقيق نتائج غير عادية. فهمو عمل للتغيير التغيير الشخصي نحو حرية مادية وحياة أفضل.

    في الغالب إن أصعب شئ هو كلمة "لا" . الرفض. لكنك تبحث فقط عن 30 شخص من كل مائة شخص. فكر فيما لو حصلت دائماً على كلمة "نعم" فلن تعرف قيمة كلمة نعم. برمج نفسك. قسم دخلك الشهري الذي تخطط للحصول عليه أو أنت تحصل عليه الآن من التسويق الشبكي وقسمه على عدد الأشخاص الذيتن تحادثهم في الشهر. لنفترض أنك ستحصل على 30 دولار في المرة القادمة التي تواجه بها بالرفض اشكر الشخص الذي أهلك لكسب 30 دولار. لاحظ كيف ستكون ردود فعل الناس. عندها لن يزعجك الرفض ثانية. بانخراطك في التسويق الشبكي فإنك تقوم بالالتزام نحو التغيير. اشتري الكتب والأشرطة التي من شانها التحفيز. اذهب إلى منتديات تنمية القدرات الذاتية. إن الناس يبخلون في صرف المبالغ على مثل هذه الاشياء لكنهم لا يبخلون على تجميل الشكل الخارجي لهم. تعلم أن تجني مبالغ أكثر من أي وقت مضى. تعلم أن تكون أفضل مما أنت عليه الآن. كيف ستقوم بذلك؟ كن بصحبة أناس قد حققوا النجاح. وما أن تتعلم ذلك قم بتعليمه لغيرك.

    أهم شئ أن تحسن الإصغاء. فالناس لا تأبه بكم تعرف حتى يعرفوا كم أنت تهتم بذلك. تعرف على احتياجاتهم وساعدهم في الوصول إليها. إن درجة النجاح التي ستصل لها في التسويق الشبكي ستعتمد على توجهك ومدى رغبتك في أن تكون قابل للتعلم ومدى قدرتك على الحفاظ على إخلاصك واستمراريتك.

    " أنا أفضل أن أحصل على 1% من جهود 100 شخص على الحصول على 100% من جهودي" أندرو كارنيجي

    فضيلتك الرئيسية هي الصبر
    إن التسويق الشبكي هو عمل يبدأ معظم الناس به كدوام جزئي بينما يستمروا في عملهم بدوام كامل ويزيدوا دخلهم حتى يصل لنقطة تتيح لهم فرصة العمل ضمن التسويق الشبكي بدوام كامل. أو يبقوا كدوام جزئي ليحصلوا على دخل إضافي ويتصرفوا به كما يريدون.

    من الضروري أن توظف النقاط التالية لتحصل على نجاح طويل المدى:

    • التسويق الشبكي هو برنامج للنمو طويل الأمد كالمزارع عندما يزرع البذور. يجب أن يحضر التربة والماء ويسمد البذور ويعتني بالمحصول.

    • أصدقائي، إن هذا العمل يتطلب وقتاً! فهو ليس مفهوم "الثراء السريع". ولا تسمح لأحد بأن يخبرك عكس ذلك. لكن كل ما عليك القيام به هو توظيف طرق سهلة وبسيطة كل يوم. فالإخلاص والاستمرارية هما العاملان الرئيسان لنجاحك.

    غالباً ما نرى أشخاص يستسلمون في البداية لأن قوة خلق المثيل لازالت تتفاعل وهم ليسوا على علم بالنتائج التي ستتفجر في المستقبل القريب. إلا أن هؤلاء الأشخاص سيبقون في وظائفهم لسنوات، وفي بعض الأحيان سيستلموا علاوات قليلة لن تتجاوز 5%.
    النتيجة النهائية هي أن الناس تبقى في وظائف لا أمل منها لانهم غير مستعدين للتغيير ولا يسعون نحو الحرية المادية !

    الحلزون والتسويق الشبكي

    تخيل أنك تقف في وسط الغابة في الشتاء تراقب حلزون يصعد على شجرة فاكهة. ثم يأتي أرنب وهو يقفز ويسأل الحلزون ماذا يفعل (لا بد أنك أيضاً تتساءل عن نفس السؤال). يجاوب الحلزون بأنه يحاول أن يحضر لنفسه بعض الفاكهة. عندها ينظر الأرنب للأعلى ليرى أن الشجرة لا يغطي أغصانها سوى الثلج. عندها ينظر الأرنب للأعلى ويخبر الحلزون بأنه لا يوجد أي فاكهة بالأعلى وينعته بالغبي. عندها يجيب الحلزون بأنه عندما ينتهي من الصعود ويصل إلى الأعلى سيكون هناك فاكهة.


    ماذا لو..

    اتصل بك احد ما ليخبرك بأنك تم اختيارك للذهاب إلى منطقة مليئة بالذهب لجمع ما تستطيع جمعه من الذهب. وبأن مجلس الشعب قد أصدر قرار بأن أي كمية تحصل عليها هي لك بالكامل ومن حقك.

    لا بد أنك ستبقى هناك طوال عمرك

    لكن يجب عليك البقاء هناك 24 ساعة كما أنه يتوجب عليك دفع مصاريفك للوصول لهناك كما يجب أن تدفع كل المصاريف اللازمة للحصول على الذهب .

    بعض الأسئلة

    هل ستذهب هناك؟ هل تستطيع إيجاد المبلغ اللازم لذلك؟ هل ستستطيع النوم؟ هل ستشاهد التلفاز؟ هل ستركز على هذا المشروع؟

    سأترككم تجاوبون على السؤال بأنفسكم

    منقول


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:26 pm