منتديات الصحه والمال

مكملات غذائية طبيعية /صلاح العسيلي 00966530378003


    رحلة في عالم التسويق الشبكي

    شاطر

    صلاح العسيلي
    المشرف
    المشرف

    عدد المساهمات : 300
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    رحلة في عالم التسويق الشبكي

    مُساهمة  صلاح العسيلي في الأحد أغسطس 08, 2010 11:59 pm



    رحلة في عالم التسويق الشبكي






    انهض بنفسك لتساعد الآخرين


    رتبه بتصرف: حمزةالبلوشي


    ==================================================


    هل من الممكن ممارسة (التسويق الشبكي) كعمل إضافي؟


    بالتأكيد؛ وهذا شائع جداً في الحقيقة، ويمكنك بدء عملك في (التسويق الشبكي) كعمل إضافي بدون أن تترك مصدر دخلك الحالي، وذلك حتى يتحقق لديك الدخل الذي تنشده.
    وأفضل ما لدينا هنا: أنه يمكنك مواصلة العمل بشكل غير محدد بقاعدة زمنية، أو مكان معين أو بلد معين.


    ماذا تفعل إذا أصبحت مستقلاً مالياً وحراً غالب وقتك تفعل ما تريد؟


    هذا ما يجعل الجميع يتقاصدون نحو (التسويق الشبكي)، وهذا مايدفعنا إلى القول أن (التسويق الشبكي) يعيد لك الحرية في العمل.


    هل يتوجب علّي بيع المنتجات يدوياً ومباشرة أو حضور تجمعات معينة؟


    لا؛ فإن من أعظم ميزات (التسويق الشبكي) أن النجاح يمكن أن يتحقق بِعِدَّةِ طرق ووسائل، إختر الطريقة المثالية لك، وهذا يعني البريد الالكتروني، وتوزيع الكتالوجات، والتسويق عبر الهاتف لدعوة الأشخاص فقط، ومقابلات واحد إلى واحد، أو مجموعة في حفلات خاصة وغير ذلك.


    هل التسويق الشبكي واحد من تلك المخططات الهرمية؟


    بالتأكيد لا؛ ومع ذلك فهناك بعض التشابه، وهناك إختلافات مهمة تجعل الأخيرة غير قانونية، كما تري في الخطط الهرمية؛ فإن الأرباح تتوالد ببطء من خلال تجنيد الآخرين داخل الهرم، وفي بعض الأوقات فإن قيمة المنتجات أو الخدمات تكون مثار تساؤل وتعقيدات.
    لكن عموماً ما تشتريه هو حق تجنيد الآخرين في المخطط وهذا غيرشرعي، وأيضاً في المخطط الهرمي يكون الذين هم في المقدمة أعلى الرابحين؛ بينما الجميع خاسرون.
    وفي شركات (التسويق الشبكي) القانونية على الجانب الآخر الموزعون ُيُدفع لهم فقط، مع حركة المنتج وليس علي التجنيد وإنما على البيع المفرد أو بالجملة.
    وهناك أيضاً تعويض يعتمد على التدريب وإدارة فريقك التسويقي، وخلاف الهرم الغير شرعي، في التسويق الشبكي لا يهم ما هو موقعك، أو متى التحقت؛ فبإمكانك أن تتطور إلى أعلى مستويات الدخل، وأن تجني أرباحاً أكثر ممن هم أعلى منك في الشبكة.


    ­­­إنني لست ممن يتخصصون في المبيعات هل أنا مؤهل لهذا العمل؟


    في الواقع إن الدراسات أظهرت أن من ليس لديهم خبرة في المبيعات برعوا في التسويق الشبكي، وفي الحقيقة أوضحت الدراسات أنهم أجادوا أحسن ممن هم أصحاب خبرة في المبيعات؛ حيث إن البيع يعتمد بداية بدوائر الثقة من حولك وهذا الأمر لايتطلب خبرة بيعيه؛ هذا لأن (التسويق الشبكي) ليس المبيعات فحسب، أو على الأقل ليس كما يفكر الناس بالمبيعات، فليس هناك ضغوطات أو إجبار في (التسويق الشبكي) وبالأحرى فـ(التسويق الشبكي) مشاركة في المفاهيم والمنتجات.


    كم من المال يمكنني أن أجني من التسويق الشبكي؟


    أنت المتحكم في ذلك، وهذا راجع إليك وإلى أي مدى ستذهب، ولا تنسَ أن الدخل الذي تُنْتِجُه في (التسويق الشبكي) باقي، هذا أساساً يعني أن العمل الذي تؤديه اليوم لديك الإمكانية لتكسب منه ليس فقط اليوم بل لأعوام قادمة.


    هل عليَّ أن أضمن عدداً كبيراً من الناس لأنجح؟


    لا؛ وإنما اذا استطعت ضمان شخص واحد أو اثنين في الشهر يمكنك أن تَبْرَعَ في (التسويق الشبكي).


    ما المهم في هذا العمل بخصوص الأشخاص المكفولين؟


    ليس من المهم أن تكون ذكياً أو غنياً أو شخصاً متحركاً؛ فنحن نعمل جميعاً في اليوم نفسه (24) ساعة؛ وبوجود أشخاص في شبكتك يمكنك تغلب وزيادة هذا الحد، وعملياً يمكنك استنساخ نفسك لعدد هائل من الأشخاص، يعملون بصورة غير مباشرة لصالحك في منازلهم ويحصلون على حصة مما يقومون به.


    الأشخاص في شبكتك هم أيضاً يشكلون حماية لك في العمل لماذا؟


    هنا سؤال يطرح نفسه: ماذا يحصل في أغلب الأعمال التقليدية إذا مَرِضْتَ أو لم تَتَمَكَّن من الدوام؟ أو كنتَ غير قادرٍ على خدمة عملائك؟ أو مثلاً تريد فقط إجازة طويلة؟
    أياً كان السبب فإنه من المكن أن تفقد أغلب دخلك إذا لم يكن كله لإعتماده عليك، هذا ليس ملكاً للحياة وبالتأكيد ليس حرية مالية.
    من خلال الشبكة في (التسويق الشبكي) على أي حال يمكنك بناء حرية مالية كاملة لنفسك، بالعمل المستقل للأشخاص في شبكتك، فهم يعملون من أجلك، فكل شخص منهم لديه مصلحة شخصية للإستمرار وبناء عمله الخاص.
    فأنت ستصنع دخلاً لا يعتمد عليك فقط بل يكون مستمرا ويتنامى بالتأكيد بك أوبدونك.


    هل يتوجب عليّ توصيل المنتجات؟


    أغلب شركات (التسويق الشبكي) تسمح لموزعيها، وحتى للزبائن العاديين لطلب المنتج مباشرة من الشركة، والشركة بشكل آني تتابع عمولتك وتحسب رصيدك وترسل لك المبلغ، وتقوم الشركة بإرسال المنتج مباشرة إلى العميل حسب عنوانه عن طريق وسائل النقل السريعة مثل: (DHL.ARAMEX).


    أليس التسويق الشبكي خطة أخرى للثراء السريع؟


    لا؛ فالثراء السريع هذا خرافة لا يحصل في العالم الواقعي، وبالتأكيد هناك قليل من الاستثناءات، لكن هذا نادر جداً.
    وفي الحقيقة اذا كنت تحلم بالثراء السريع؛ فإنَّ احتمالات ذلك أكبر، ومحتملة إذا شتركت في اليانصيب، من تحقيق ذلك من العمل، أي عمل (التسويق الشبكي) خطة للثراء الأكيد وليس السريع).



    لا أستطيع الدخول في التسويق الشبكي فهو ليس عملاً حقيقياً؟


    إنه عمل حقيقي للغاية، إن (التسويق الشبكي) الآن صناعة بـ(بلايين الدولارات) يدخل فيها ملايين من أصحاب العمل المستقلين، وكبرى الشركات الأمريكية مثل (كولجيت) (بالموليف) (جيليت)، وهي وبسرعة نمت عالمياً مع آلاف من شركات (التسويق الشبكي) الآن تعمل في كندا، والمكسيك، وفي أوروبا، واليابان، وأستراليا، وغيرها.


    إذا كان التسويق الشبكي جيداً؛ فَلِمَ لا يدخل المزيد من الناس في هذا العمل؟


    هذا يمكن تلخيصه في عبارة واحدة: [ سوء فهم ]، وعامة الناس فقط لا يفهمون ماهو (التسويق الشبكي) أو إمكانياته. ولكن هذا أخيراً بدأ في التبدل.
    حالياً يفترض أنه (3%) فقط من سكان الهند يعملون في (التسويق الشبكي)؛ لكن خبراء الصناعة يتوقعون أن يصل الرقم إلى (10%) بنهاية العقد، ثَبِّت نفسك لتنال الفائدة من هذا التوجه بالدخول إلى (التسويق الشبكي) الآن؛ فالوقت مناسب لذلك.


    ما هي تكلفة الدخول والبداية في هذا النوع من العمل؟


    عملياً كل شركات (التسويق الشبكي) تطلب منك أولاً الشراء، ولمرة واحدة، وأي شخص يمكنه توفير مبلغ الانضمام بدون أن يؤثر ذلك على مستوى حياته طالما أنه يحاول بناء حياة أفضل.


    لقد جربت (التسويق الشبكي) من قبل ولكن لم ينجح معي؟


    دعنا نقول إنك قد انتقلت للتو إلى مدينة جديدة، وقررت الخروج وتناول طعامٍ معين، ولكن من سوء حظك طعام هذا المطعم الذي قصدته كان سيئاً في الطبخ، لكن هل من تجربة سيئة واحدة ستمتنع عن الأكل في كل المطاعم؟! بالتأكيد لا.
    وإن شركات (التسويق الشبكي) لا تختلف عن ذلك؛ فهناك الجيد وأيضاً هناك السيء، لكن هناك عمل، فقط عليك اختيارالصحيح منه والجيد.


    هناك من حقق نجاحاً باهراً في هذا العمل، لكن أشك إن كان بإستطاعتي النجاح مثلهم؟


    الناس من كل الأعمار والأشكال ومن كل نواحي الحياة يمارسون (التسويق الشبكي)، الآن إذا كانت لديك الرغبة والطموح تستطيع النجاح في (التسويق الشبكي)، ولابد من سؤال نفسك إذا كان هناك كثير ممن نجحوا في هذا المجال؛ فلماذا أنا لا أنجح؟!


    ليس لدي الوقت حالياً لهذا العمل؛ فلدي كثير من الاشغال والالتزامات!


    لهذا بالضبط عليك أن تضع في اعتبارك (التسويق الشبكي) بالإضافة إلى الحرية المالية، فإنَّ (التسويق الشبكي) مُصَمَّمٌ بشكل محدد ليمنحك الحرية الشخصية، ولتفعل كل ما ترغب فيه في حياتك، ولا تجد الآن الوقت لتفعله.


    يجب أن أدخل في هذا العمل من البداية حتى أجني أرباحاً قبل أن تمتلئ الشبكة ويحدث إشباع!


    هذا أيضاً سوء فهم كبير، روجت له وسائل الإعلام لسنوات، والحقيقة هي أنه ليس هناك أي دلائل على الإطلاق بحدوث إشباع أو تضخم في التسويق الشبكي.
    ثانياً بإدراك أن صناعة (التسويق الشبكي) ما زالت صناعة ناشئةً؛ فهناك مئات الملايين من المستهدفين حول العالم، وهم لم يسمعوا (بالتسويق الشبكي) حتى الآن! وهذا يستغرق سنوات عدة.


    لكن لماذا التضخم هنا أسطورة وقتية؟


    في الهند وحدها هناك (عشرات الآلاف) من الفرص الجديدة تظهر كل عام، جزء من هذا الرقم هم الشباب اليافعون، وهم بالكاد في بداية حياتهم العملية، وهناك (الآلاف) ممن مرّوا بتجربة تغيير كبيرة في حياتهم بتبدل العمل أو الموطن، نفس هؤلاء الاشخاص فقط قبل شهور قليلة لا وجهة لديهم أو اعتبارهم مستهدفين في (التسويق الشبكي)، الآن هم منفتحون على كل المقترحات، وهذا يحدث بشكل ثابت.
    السوق مفتوح على مصراعيه، والإمكانيات هائلة، والتجارة الالكترونية هي مستقبل التجارة في العالم، وكما نلاحظ في (المملكة العربية السعودية) بدأ هذا الأمر يظهر جلياً من خلال الخطوط السعودية (التذاكر الالكترونية)، وما تبعها من شركات طيران منافسة أصبحت تمنح تذاكر سفربربع قيمة التذاكر فقط في حالة الحجز مبكراً، ولا داعي للوقوف في صفوف، فقط من جهازك في منزلك احجز واقطع تذكرتك.


    ما هى معايير العمل في التسويق الشبكي؟


    من أساسيات العمل في (التسويق الشبكي):
    1- المصداقية والالتزام في العمل تجاه نفسك، وتجاه أفراد فريقك.
    2- وشرح المنتجات بصورة واضحة للعميل المرشح.
    3- وكذلك إيضاح الفكرة جيداً، وخاصة موضوع (الثراء)، فهو لن يأتي بدون عمل واجتهاد، وهذا جزء لايتجزأ من فكرة الالتزام والتعلم والتدريب.

    .منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 1:38 am