منتديات الصحه والمال

مكملات غذائية طبيعية /صلاح العسيلي 00966530378003


    الحساسية من بروتين حليب البقر

    شاطر

    khadija1988
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    الموقع : http://www.ccna.ma

    الحساسية من بروتين حليب البقر

    مُساهمة  khadija1988 في السبت مايو 02, 2015 9:55 pm


    الحساسية من حليب البقر
    الحساسية من بروتين حليب البقر

    o ما هو التحسس لحليب البقر ؟
    o ما هو سبب الحساسية من حليب البقر و كيف يحدث ؟
    o ما هو الفرق بين عدم تحمل حليب البقر و التحسس من حليب البقر ؟
    o ما هي أعراض و علامات التحسس لحليب البقر ؟
    o كيف يتم وضع تشخيص حالة التحسس تجاه حليب البقر ؟
    o ماذا سيحدث للطفل في حال عدم تشخيص التحسس لحليب البقر و عدم منع الطفل من تناول الحليب ؟
    o ما هي معالجة التحسس لحليب البقر عند الطفل ؟
    o كيف تكون الوقاية من حدوث تحسس الطفل لحليب البقر ؟
    o ماذا عن تناول الطفل المصاب لبقية الأطعمة المشتقة من حليب البقر ؟

    ما هو التحسس أو الحساسية لحليب البقر ؟
    تعتبر الحساسية لحليب البقر ( أو الحساسية من بروتين حليب البقر بكل أنواعه : الطبيعي , السائل , المجفف و البودرة , المعلب ...) أكثر أنواع الحساسية الغذائية مشاهدةً عند الأطفال , و هي السبب الأول للارتكاسات التحسسية عند الأطفال الصغار , و هي تشاهد عند 2 إلى 3 % من الأطفال في كل أنحاء العالم , و تتراوح أعراض الحالة من الأعراض البسيطة المبهمة و حتى حدوث الصدمة التحسسية anaphylaxis في بعض الحالات القليلة , و تحدث أعراض التحسس من حليب البقر بعد دقائق أو ساعات من تناول الطفل لحليب البقر أو الحليب الصناعي المعلب المأخوذ من حليب البقر عادةً , و في بعض الحالات لا تظهر الأعراض إلا بعد أيام من تناول الحليب , و تكون الأعراض المسيطرة هي الأعراض الهضمية و التنفسية , و لحسن الحظ فإن أكثر الحالات تشفى لوحدها بعد عمر 2 إلى 3 سنوات , و بروتينات حليب البقر التي تطلق التحسس هي الكازئين Casein , و المصالة أو الـ Whey , و قد يكون التحسس لواحد منه أو لكليهما.

    ما هي أسباب تحسس الطفل من حليب البقر ؟يعتبر الجهاز المناعي مسؤولاً عن حدوث الحساسية لحليب البقر عند الطفل , و ما يحدث هو ارتكاس مبالغ فيه من قبل الجسم تجاه بروتين حليب البقر , بحيث يعتبر جسم الطفل و جهازه المناعي بروتينات حليب البقر و كأنها جسما غريباً عنه لأسباب غير واضحة حتى الآن, و تسمى بروتينات حليب البقر هنا بالمادة المؤرجة أو المولدة للأضداد المناعية allergen , فعند وجود حساسية في جسم الطفل تجاه حليب البقر يقوم الجهاز المناعي بتشكيل أجسام بروتينية خاصة تسمى الأجسام الضدية من نوع IgE , بحيث يرتكس الجسم في حال تناول الحليب من جديد و في منطقة ما منه بتفاعلات مناعية تحسسية عند كل تعرض لحليب البقر (خاصة في جهاز الهضم والتنفس و الجلد ) , و بمعنى آخر فأن الجهاز المناعي للطفل و الذي تكون وظيفته الطبيعية هي الدفاع عن الجسم تجاه غزو الفيروسات و الجراثيم , يقوم بالتعرف على بروتين حليب البقر أنه جسم غريب مثير للمشاكل و مطلق للمواد و الارتكاسات التحسسية و خاصة مادة الهيستامين و هي مادة كيماوية مسؤولة عن تظاهرات الحساسية.

    و هناك مجموعة من العوامل التي تؤهب الطفل لحدوث التحسس لحليب البقر:
    o وجود استعداد ذاتي أو وراثي أو عائلي للتحسس عند الطفل , مثل وجود الربو أو تحس الأنف في العائلة
    o وجود حساسية غذائية لمواد أخرى , فالطفل المصاب بحساسية حليب البقر قد يكون لديه تحسس من البيض مثلاً
    o وجود التهاب الجلد التأتبي عند الطفل
    o عدم نضج الجهاز المناعي في الأمعاء عند الطفل
    o عدم الإرضاع الوالدي

    ما هو الفرق بين عدم تحمل حليب البقر و التحسس من حليب البقر ؟1. الحساسية الحقيقية من حليب البقر Milk allergy :
    و هي ارتكاس مبالغ فيه من قبل الجسم تجاه بروتين حليب البقر , بحيث يعتبر جسم الطفل و جهازه المناعي بروتينات حليب البقر و كأنها جسما غريباً عنه لأسباب غير واضحة حتى الآن, و تسمى بروتينات حليب البقر هنا بالمادة المؤرجة أو المولدة للأضداد المناعية allergen , فعند وجود حساسية في جسم الطفل تجاه حليب البقر يقوم الجهاز المناعي بتشكيل أجسام بروتينية خاصة تسمى الأجسام الضدية من نوع IgE , بحيث يرتكس الجسم في حال تناول الحليب من جديد و في منطقة ما منه بتفاعلات مناعية تحسسية عند كل تعرض لحليب البقر (خاصة في جهاز الهضم والتنفس و الجلد ) , و بمعنى آخر فأن الجهاز المناعي للطفل و الذي تكون وظيفته الطبيعية هي الدفاع عن الجسم تجاه غزو الفيروسات و الجراثيم , يقوم بالتعرف على بروتين حليب البقرأنه جسم غريب مثير للمشاكل و مطلق للمواد و الارتكاسات التحسسية و خاصة مادة الهيستامين و هي مادة كيماوية مسؤولة عن تظاهرات الحساسية.

    2. عدم تحمل بروتين حليب البقر milk intolerance :
    و هنا لا يتدخل الجهاز المناعي ولا الـ IgE للطفل في عملية عدم التحمل و لكن ما يحدث أن المادة الغذائية تكون صعبة الهضم من قبل الجهاز الهضمي كما هو الشكل الطبيعي و المعتاد و لا توجد هنا تظاهرات حساسية حقيقية و إنما غالباً تظاهرات هضمية مبهمة كالنفخة و الغازات و يمكن للطفل أن يتناول كميات قليلة من هذه المواد بعكس حالة الحساسية الحقيقية حيث لا يستطيع ذلك حتى بكميات بسيطة.
    3. كذلك يجب تفريق الحساسية لحليب البقر عن الحساسية لسكر الحليب أو عدم عدم تحمل اللاكتوز - عوز اللاكتاز- الحساسية لسكر الحليب lactose intolerance

    ما هي أعراض و علامات التحسس لحليب البقر ؟
    تختلف هذه الأعراض من طفلٍ لآخر , و تحدث أعراض التحسس من حليب البقر بعد دقائق أو ساعات من تناول الطفل لحليب البقر أو الحليب الصناعي المعلب المأخوذ من حليب البقر عادةً , و في بعض الحالات لا تظهر الأعراض إلا بعد أيام من تناول الحليب , و في حالات نادرة قد يصاب الطفل بالتحسس بسبب مرور جزيئات قليلة من حليب الأم عند الطفل الذي يرضع من الثدي بعد تناول الأم لحليب البقر و تكون الأعراض المسيطرة هي الأعراض الهضمية و التنفسية

    أعراض التحسس لحليب البقر التي يمكن أن تظهر مباشرةً بعد تناول الطفل لحليب البقر :
    o وزيز الصدر أو القصبات Wheezing ( و له تسميات عامية كثير ة: أزيز , صفير , تصفير , خشة , خربشة , خربوشة ....)
    o الاقياء أو الترجيع Vomiting
    o الشرى Hives
    o صدمة تحسسية في حالات نادرة Anaphylaxis : و هي عبارة عن ارتكاس مهدد للحياة و يسبب تضيق شديد في القصبات , و ضيق نفس و حس اختناق في البلعوم , و تسرع القلب و هبوط الضغط , و حتى فقد الوعي , و هي تتطلب إعطاء الأدرينالين تحت الجلد فوراً و إسعاف الطفل.
    o أعراض التحسس من حليب البقر و التي تتأخر في الظهور و تظهر بعد ساعات أو أيام أو أكثر :
    o براز لين , وقد يحتوي على المخاط و الدم Loose stools
    o الإسهال Diarrhea
    o نزف من الكولون
    o الغثيان و الاقياء


    o القلس المعدي المريئي- ارتداد الطعام المتكرر - ترجيع الحليب
    o قلة شهية الطفل و رفض الطفل لتناول الحليب الصناعي
    o تهيج وبكاء الطفل و اضطراب نومه ( بسبب التهاب المري ! )
    o المغص -المغص و الغازات عند الطفل Abdominal cramps
    o تطبل و انتفاخ البطن
    o السعال و الوزيز
    o سيلان الأنف
    o طفح أو حبوب على الجلد ( اكزيما ) Skin rash
    o الإمساك في حالات قليلة
    o عدم كسب الوزن عند الطفل - فشل النمو - ضعف النمو في الحالات المزمنة
    o التهاب الأذن الوسطى المتكرر عند الأطفال
    o التهاب الأذن الوسطى المصلي بعمر مبكر عند الأطفال


    كيف يتم وضع تشخيص حالة التحسس تجاه حليب البقر ؟سيقوم الطبيب بالاستماع للأهل و لما يحدث مع الطفل و ما هي نوعية طعام الطفل , و هل قام الأهل بتجربة حذف حليب البقر من طعام الطفل ؟ و هل أعيد إدخال الحليب من جديد و تحسن الأعراض بهذا الحذف ؟ وسيجري فحصاً دقيقاً للطفل , و عند الشك بوجود التحسس لحليب البقر سيطلب الطبيب بعض الفحوص التي قد تؤكد هذه الحساسية :

    ففي حال كانت الأعراض تتكرر فوراً بعد تناول الطفل لحليب البقر يجرى واحد أو أكثر الفحوص التالية :
    o اختبار تحسس الجلد لبروتين حليب البقر Skin test , أو prick test , حيث يتم تعريض جلد الطفل لجزء صغير من بروتين حليب البقر و ملاحظة الارتكاس الجلدي نتيجة ذلك , ففي حال وجود الحساسية عند الطفل فستظهر عند الطفل مكان الاختبار حطاطة جلدية حمراء تشبه الشرى , و هو ليس اختباراً موثوقاً 100 %.
    o معايرة الـ( immunoglobulin E (IgE النوعي الخاص ببروتين حليب البقر في دم الطفل , و هو يكون مرتفعاً في حال وجود الحساسية
    o تجربة حذف حليب البقر من طعام الطفل و ملاحظة تحسن الأعراض, و من ثم تجربة إدخاله من جديد بحذر شديد عند الطبيب و ملاحظة عودة الأعراض , و هو اختبار مفيد جداً في التشخيص.

    و في حال كانت الأعراض متأخرة أو مزمنة يجرى للطفل اختبار جلدي يسمى اختبار ديالرتست Dialertest أو باتش تست Patch-test, و هو اختبار سهل يوضع فيه لصاقتان خاصتان معدتان سابقاً للاختبار على ظهر الطفل لمدة 48 ساعة ثم تنزعان , و تقرأ النتيجة بعد 72 ساعة , و يكون الاختبار ايجابياً عند ظهور احمرار هام مكان اللصاقة.
    في حال كانت كل الاختبارات سلبية , يبقى المفتاح الذهبي لتشخيص التحسس لحليب البقر هو تحسن الطفل عند حذف الحليب البقري من طعامه ! و عودة الأعراض عند عودة الطفل لتناول الحليب , و لكن لا تجرب ذلك بنفسك خاصةً إذا كان عند طفلك تحسس شديد , فذلك قد يهدد حياته !

    ماذا سيحدث للطفل في حال عدم تشخيص التحسس لحليب البقر و عدم منع الطفل من تناول الحليب ؟يختلف ذلك من طفلٍ لآخر و من حالةٍ لأخرى , بحسب شدة التحسس , فبعض الأطفال يتحملون الحالة دون مشاكل و البعض الآخر قد يعاني كثيراً .
    و بشكل عام يكثر عند الأطفال المصابين بالتحسس لبروتين حليب البقر حدوث المشاكل التالية :
    1. حدوث التحسس تجاه مواد أخرى مثل البيض و المكسرات...
    2. حدوث حساسية الأنف عند الطفل-الرشح التحسسي -تحسس الأنف- حمى القش
    3. حدوث القلس المعدي المريئي و التهاب المري
    4. حدوث أنيميا الحديد -فقر الدم بعوز الحديد عند الطفل , بسبب النزف الهضمي

    ما هي معالجة التحسس لحليب البقر عند الطفل ؟
    o عند الأطفال الرضع الذين لا يتلقون الحليب الوالدي : يجب أن يتلقوا حليباً خالٍ من بروتين حليب البقر hydrolyzed مثل : برِجيستيميل progestimil أو نيوتراميجين nutramigen
    o يمكن أيضاً عند الأطفال الرضع الذين لا يتلقون الحليب الوالدي أن يتلقوا حليباً خالٍ من بروتين حليب البقر هو حليب الصويا Soy-based formulas , و لكن بعض الأطفال يتحسسون منه أيضاً.
    o في حال عدم تحسن الأعراض على أنواع الحليب السابق عند الرضع : يمكن تجربة حليب Neocate
    o في حال كان الطفل يتلقى رضاعة مشتركة : حليب الثدي مع حليب العلب الخالي من بروتين حليب البقر , فيجب على الأم عدم تناول حليب البقر بسبب إمكانية تحسس الطفل من جزء يمر معحليب الأم
    o المفتاح الذهبي و البسيط للعلاج هو تجنب حليب البقر بكل أشكاله عند الأطفال كبار
    o هناك بعض الأدوية التي تخفف من الأعراض مثل مضادات الهيستامين
    o في حال حدوث صدمة تحسسية بسبب حليب البقر عند الطفل يفضل أن يملك الأهل قلم الأدرينالين EpiPen تحسباً لأي صدمة أخرى و حقن الطفل به
    o في حال ولادة طفل جديد في العائلة , و لا يمكن لوالدته أن تقوم بإرضاعه , مع وجود سوابق تحسس في العائلة يفضل عندها إعطاء الطفل حليب من نوع غير محسس أو hypoallergenic formula و يرمز له بـ HA
    o يجب تزويد الطفل الموضوع على حمية صارمة بالكالسيوم و الفيتامين د و الريبوفلافين riboflavin.
    o لا يفيد إعطاء الطفل حليب الماعز أو الغنم كبديل عن حليب البقر بسبب تشابهها مع بروتين حليب البقر
    o تشفى أكثر الحالات بعمر 2 أو 3 سنوات و يستطيع الطفل بعدها تناول حليب البقر و لكن بحذر و لكل طفل حالته الخاصة
    o تبقى الوقاية خيرٌ من العلاج -كيف تكون الوقاية من حدوث تحسس الطفل لحليب البقر ؟
    هناك الكثير من النصائح التي يمكن بها تجنب حدوث التحسس لحليب البقر عند طفلك , وهي كما يلي :
    1. التأكيد على ضرورة الإرضاع الوالدي و لمدة 6 أشهر أو سنة على الأقل , فهذا يقلل من تطور الحساسية عند الطفل
    2. عدم تناول الطفل لحليب البقر قبل عمر السنة
    3. عدم تناول الطفل لأي طعام عدا الحليب حتى عمر 6 أشهر

    ماذا عن تناول الطفل المصاب لبقية الأطعمة المشتقة من حليب البقر ؟
    يمكن لبعض الأطفال المصابين بالتحسس من حليب البقر أن يتحملوا الأطعمة المشتقة من الحليب و لا يمكن ذلك عند آخرين , و ذلك حسب البروتين المسبب للتحسس , فالطفل المصاب بالتحسس للكازئين casein لا يستطيع عادةً تناول الحليب و كل مشتقاته , بينما الطفل المصاب بالتحسس بسبب المصالة whey يستطيع تناول بعض منتجات الحليب :
    o فالجبن مثلاً يحتوي على الكثير من الكازئين
    o و الحليب المعقم و المبستر و حليب البودرة هو فقير بالمصالة
    o و يتواجد بروتين حليب البقر في لبن الزبادي , الجبن , الزبدة , الكريمة , خميرة اللاكتاز , الشوكولا , بعض إضافات الشيبس
    o لا يفيد إعطاء الطفل حليب الماعز أو الغنم كبديل عن حليب البقر بسبب تشابهها مع بروتين حليب البقر
    لذلك , و خاصة عند الأطفال المصابين بالتحسس الشديد فيجب أخذ الحذر و قراءة مكونات كل مادة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 6:29 am